منتدى التعليم و التميز
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقرير جاهز عن الكفالة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الع ـميد
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 43
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: تقرير جاهز عن الكفالة   السبت مارس 15, 2008 5:09 am




تقرير جاهز عن الكفالة


المقدمة
الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد قال تعالى (:”ولمن جاء به حمل بعير وأنا به زعيم “يوسف 72:
ومن هذه الآية تأتي مشروعية الكفالة وما يتفرع منها , وهذا دليل على أن ديننا الإسلامي أتى وغطى جميع مجلات التعامل بين الإنسان ومجتمعه


تعريف الكفالة:
الكفالة في اللغة: هي بمعنى الالتزام ,أو هي بمعنى الضم، ومنه قوله تعالى: "وكفلها زكريا" أي ضمها إلى نفسه، وقوله عليه الصلاة والسلام:"أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة" أي ضامّ اليتيم إلى نفسه.
ب-الكفالة في الشرع: عرّفها الشافعية بأنها: التزام حق ثابت في ذمة الغير أو إحضار من عليه الدين أو عين مضمونة. وقد يطلق على العقد الذي يحصل به ذلك.
وعرفها الحنفية بأنها: ضم ذمة الكفيل إلى ذمة الأصيل في المطالبة.
مشروعيتها ودليلها:
الكفالة مشروعة في الإسلام، ولقد استدل العلماء على مشروعيتها بالكتاب والسنة والإجماع.
1- الدليل من القرآن الكريم: فقوله تعالى حكاية عن يوسف عليه السلام:"ولمن جاء به حمل بعير وأنا به زعيم" قال ابن عباس: الزعيم الكفيل.
ب-وأما الدليل من السنة فأحاديث منها:
1ً-عن سلمة بن الأكوع قال:" كنا جلوساً عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أتي بجنازة فقالوا: صل عليها فقال: هل عليه دين؟ قالوا: لا، قال: فهل ترك شيئاً؟ قالوا: لا، فصلى عليه. ثم أتي بجنازة أخرى، فقالوا: يا رسول الله صل عليها، قال: هل عليه دين؟ قيل: نعم، قال: فهل ترك شيئاً؟ قالوا: ثلاثة دنانير، فصلى عليها، ثم أتي بالثالثة فقالوا: صل عليها، قال: هل ترك شيئاً؟ قالوا: لا، قال: فهل عليه دين؟ قالوا: ثلاثة دنانير، قال: صلوا على صاحبكم، فقال أبو قتادة: صلّ عليه يا رسول الله وعليّ دينه، فصلى عليه" رواه البخاري.
والحكمة في ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على من عليه دين تحريض الناس على قضاء الديون في حياتهم، والتوصل إلى البراءة لئلا تفوتهم صلاة النبي صلى الله عليه وسلم.
2ً-وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" الزعيم غارم"، رواه أبو داود والترمذي قال الترمذي: حديث الحسن.
3ً-وروي أنه صلى الله عليه وسلم:" تحمل عن رجل عشرة دنانير" رواه الحاكم.
ج-وأما الدليل من الإجماع: أجمع المسلمون على جواز الضمان في الجملة، وإنما اختلفوا في فروع.
حكمة مشروعيتها:
الحكمة من مشروعيتها حاجة الناس إليها

أركان الكفالة
الكفالة لها خمسة أركان: الكفيل- المكفول له- المكفول عنه- المكفول به- الصيغة.
الكفيل وشروطه:
الكفيل: هو الضامن الذي يلتزم بأداء الحق، ويشترط فيه: أن يكون أهلاً للتبرع، وذلك بأن يكون بالغاً عاقلاً حراً رشيداً.
فلا تصح الكفالة من مجنون ، كما إنه لا تصح من صبي

المبحث الثاني: المكفول له:
المكفول له: هو مستحق الدين
1يشترط أن يكون المكفول له معروفاً
2و أن يكون حاضراً مجلس العقد،
المبحث الثالث: المكفول عنه:
المكفول عنه: هو المدين، ويعبر عنه تارة بالأصيل.
الصيغة:
أ- اللفظ الدال على الالتزام:
ويشترط في الضمان والكفالة أن يكون هناك لفظ دال على الالتزام:
سواء أكان صريحاً أم كناية، كقوله: ضمنت دينك على فلان، ومن ألفاظ الكفالة: خلّ عن فلان والدين الذي عليه عندي، أو دين فلان إليّ وما أشبه ذلك.
ويشترط قبول كل لفظ يدل على القبول والرضا، كأن يقول صاحب الحق: رضيت أو قبلت أو هويت وما أشبه ذلك.

أنواع الكفالة
1- الكفالة بالمال : التزام الكفيل بسداد دين المكفول كله أو بعضه.
قد يكون المال المكفول به دينا , وقد يكون عينا . /50/50 الكفالة بالدين
الكفالة بالدين هي أن يلتزم الكفيل بما كان يلتزم به الأصيل من دين , فيؤديه في الزمان والمكان المتفق عليهما , وذلك مع مراعاة ما تضمنه عقد الكفالة من الشروط .



2- الكفالة بالنفس : التزام الكفيل بإحضار المكفول إلى المكفول له في مكان معلوم ووقت معلوم.

الكفالة بالنفس ( أو الكفالة بالوجه أو البدن ) هي التزام إحضار المكفول إلى المكفول له أو إلى مجلس الحكم أو نحو ذلك .
والكفالة بالنفس تكون في الحقوق المالية أساسا , وتكون كذلك في الحقوق غير المالية مثل حق القصاص من المعتدي وغيرها , فهي إذن نوعان :
كفالة بإحضار من عليه دين ,
كفالة بإحضار من عليه حد .



انتهاء كفالة المال:
إذا كانت الكفالة بالمال تنتهي بأحد أمرين:
أحدهما: أداء المال إلى الدائن أو ما هو في معنى الأداء، سواء أكان الأداء من الكفيل أو من الأصيل، ، فإذا وهب الطالب المال من الكفيل أو من الأصيل انتهت الكفالة، لأن الهبة بمعنى الأداء.
ومثل ذلك أيضاً ما إذا مات صاحب الحق وورثه الكفيل أو الأصيل
ثانيهما: الإبراء وما هو في معناه، فإذا أبرأ الأصيل يبرأ الكفيل، لأن الدين على الأصيل لا على الكفيل..






الخاتمة
وفي الختام لا يسعنا إلا أن أقول أتمنى أن يعجبكم تقريري الذي تكلمت فيه عن الكفالة


المراجع

فتح القدير - كتاب الكفالة - الجزء السابع

الموسوعة الفقهية - كفالة - الجزء الرابع والثلاثون

http://www.islampedia.com/MIE2/ahkam/kafdx.html
[b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sama-sch.yoo7.com
 
تقرير جاهز عن الكفالة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سما مدرستي :: •°•| سما طلبة الثانوي |•°• :: •°•| سما الثالث الثانوي علمي |•°•-
انتقل الى: